الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018

الثقوب السوداء تحتضن درب التبانة

The post الثقوب السوداء تحتضن درب التبانة appeared first on أراجيك .

الثقب الأسود الواقع في قلب درب التبانة قد لا يكون وحيدًا، فهو يفضل
الصحبة، وبالطبع قل لي من تصاحب أقل لك من أنت، فأصحابه على شاكلته:
ثقوبٌ سوداء صغيرة.

The post الثقوب السوداء تحتضن درب التبانة appeared first on أراجيك
.The post الثقوب السوداء تحتضن درب التبانة appeared first on أراجيك .

الثقب الأسود الواقع في قلب درب التبانة قد لا يكون وحيدًا، فهو يفضل
الصحبة، وبالطبع قل لي من تصاحب أقل لك من أنت، فأصحابه على شاكلته:
ثقوبٌ سوداء صغيرة.

فمن المعروف أن قلوب معظم المجرات، إن لم تكن جميعها، هي ثقوبٌ سوداء
فائقة الكتلة تبلغ كتلتها ملايين بل ومليارات كتلة الشمس. فعلى سبيل
المثال، يقع الثقب الأسود Sagittarius A* في مركز درب التبانة، ويبلغ
حجمه 4،5 مليون حجم شمسنا.

للثقوب السوداء طبيعةٌ افتراسية، فحجمها متوقفٌ على ما تلتهمه من ثقوب
سوداء بكتلٍ نجمية تبلغ كتلتها كتلة عددٍ من الشموس. ومن الأهمية بمكان
معرفة الكيفية التي تجري بها هذه العملية لفهم تأثيراتها على تطور
المجرات.

لعقود، راقب الفلكيون أكثر من 20000 ثقبًا أسود تنبأ الباحثون سابقًا
بأنها تتركز حول نواة درب التبانة. وما نعلمه أن Sagittarius A* محاطٌ
بهالةٍ من الغاز والغبار تعد أجنةً كاملة للنجوم فائقة الكتلة، وهي
بدورها تفسح المجال لظهور ثقوبٍ سوداء بعد موتها، كما أنّ الجذب الثقالي
لـ Sagittarius A* يمكنه أن يلقي في الثقب الأسود مواد من خارج هذه
الهالة.

يقول تشاك هيلي Chuck Hailey المدير المشارك لمختبر الفيزياء الفلكية في
جامعة كولومبيا في نيويورك:" في الحقيقة، درب التبانة هي المجرة المتاحة
بالنسبة لنا حيث يمكننا دراسة آلية التأثير المتبادل بين الثقوب السوداء
فائقة الكتلة وتلك الصغيرة منها، لأننا ببساطة لا يمكننا مشاهدة ذلك في
مجرات أخرى، بمعنى أن لا مختبر لدينا سوى مجرتنا".

على الرغم من ذلك، فشل العلماء حتى الآن قي الكشف عن تركيزٍ عالٍ من
الثقوب السوداء، أو بالأحرى التركيز المفترض والذي يصل عدد الثقوب
السوداء فيه حتى الـ 20000 في منطقةٍ بقطر 6 سنوات ضوئية، فالدليل غير
موثوق حتى الآن.

للثقوب السوداء القدرة على امتصاص كل ما يقع داخلها مما لا يحالفه الحظ
بالابتعاد عنها، حتى الضوء لا يُستثنى من ذلك، وذلك ما أعطاها اسمها،
ويجعل ذلك من الصعب اكتشافها على خلفيةٍ من الفضاء المعتم. وعوضًا عن
ذلك، يبحث العلماء عنها عبر رفقتها النجمية. وفي مثل هذه الأنظمة
الثنائية، ربما كانت الثقوب السوداء تقوم بتمزيق شركائها لتصدر أشعةً عن
هذه العملية.

فيما مضى، ركزت الجهود الرامية إلى العثور على مثل هذه المناطق ذات
الكثافة على البحث عن اندفاعاتٍ قوية من أشعة إكس والتي يُعتقد أنّها
قادمة من انعدام استقرار ما يُسمى "الأقراص التراكمية" للغاز والغبار
التي تتفرع أذرعها على شكلٍ حلزوني خارج من النجوم المرافقة نحو جيرانها
من الثقوب السوداء. ووفقًا لهيلي: " تكمن المشكلة في المسافة الفاصلة
بيننا وبين مركز المجرة، إذ يبعد عنّا حوالي 26000 سنة ضوئية، ونادرًا ما
تصدر ثنائيات الثقوب السوداء ما يكفي من اندفاعات أشعة إكس لتُرصد بسهولة
على هذه المسافة من المركز المجري، وربما أمكننا ذلك مرةً كل 100 أو 1000
عام".

غيّر هيلي وزملاؤه الأسلوب، فبدؤوا البحث عن أشعة إكس الأقل طاقة التي
تصدرها أقراصٌ تراكمية أكثر ثباتًا حين تكون هذه الثنائيات بحالةٍ نسبيةٍ
من انعدام الفعالية. وباستخدام بياناتٍ أرشيفيةٍ من مرصد تشاندرا للأشعة
السينية اكتشفوا بضعًا من ثنائيات أشعة إكس على بعد فرسخٍ نجمي، أو 3،26
سنة ضوئية، من قلب المجرة.

وبتحليل خصائص هذه الثنائيات من أشعة إكس وتوزعها المكاني، استقرأ
العلماء وجود ما بين 300 -500 من هذه الثنائيات التي تختال في قلب درب
التبانة إضافةً إلى 10000 ثقب أسود معزول دون صحبةٍ نجمية، بالطبع هذا
يغيّر مفهومنا عن قلب مجرتنا، إذ يتضح لنا بأنّه عبارة عن أجمةٍ من
الثقوب السوداء.

ما نتَج عن هذا البحث كثير، فمعرفتنا بعدد الثقوب السوداء القابعة في
مركز مجرةٍ نموذجية من شأنه أن يطور أبحاث الأمواج الثقالية وسيعود ذلك
بتنبؤٍ أفضل بعدد أحداث الأمواج الثقالية التي يمكن أن ترافق هذه الثقوب
السوداء.

نعم، إنّ كلّ ما نحتاج معرفته موجودٌ في قلب مجرتنا.

اقرأ أيضًا: عن سموم درب التبانة

لكن للكون الفسيح تعقيدات ٌ كاتساعه، فقد حذّر العلماء من التسليم إلى
التقديرات التي تستند على عدد الثقوب السوداء في قلب المجرة، أبرز ما
يكتنف ذلك من تعقيد يكمن في حقيقة أنّ من المرجح أن يوجد مصدرٌ آخر لأشعة
إكس في قلب المجرة، كالبولزرات (النجوم النابضة). لكنّ المستقبل واعدٌ
لمثل هذه الأبحاث بحيث يمكننا أن نمير منشأ هذه الأشعة.

بالطبع لن نرحل في غضون المئة عامٍ القادمة إلى قلب المجرة وصولًا إلى
منشأ هذه الأشعة، وستقع مهمة معرفة المنشأ على عاتق عدسات مراصدنا التي
سيتحتم عليها أن تكون حادةً، لتنفذ إلى أعماق هذه المصادر كاشفةً عن
ماهيتها.

The post الثقوب السوداء تحتضن درب التبانة appeared first on أراجيك .

الاثنين، 12 نوفمبر 2018

فيلم Adaptation: إلى أين يُمكن أن يقودنا الشغف؟

عندما تعرف أن كاتب فيلمنا  اليوم هو (تشارلي كاوفمان) صاحب قصة كلٍ من (Being John Malkovich) و (Eternal sunshine of a spotless mind) ستعرف أنّنا حتمًا أمام فيلم مُختلف، مُعقد و عميق وساخر و مُربك. ولكن دعني أُبسّط لك الأمر في جملة واحدة: قصة الفيلم هي عن قصة صنع فيلم من قصة لا تصلح لفيلم . نعم، إنّه ببساطة (تشارلي كاوفمان) يا سادة.

قبل أن نتحدث عن قصة الفيلم، لابد أن نبدأ من قبل البداية، عندما تسلّم (تشارلي كاوفمان) الكاتب كتاب (سارق الأوركيد) للكاتبة (سوزان أورلين) ليُحَوّله إلى نص سينمائي لفيلم سيقوم بإخراجه (سبايك جونز)- وهو الذي أخرج فيلم (أن تكون جون مالكوفيتش) أيضًا- ليجد نفسه لفترة غير قادر على كتابة أي شيء. فبرغم عذوبة الكتاب واستمتاعه بقراءته، إلا أنّه لا يوجد به خط درامي أو حتى قصة يُمكن أن يُبنَى على أساسها فيلم، وبه كمية كبيرة من المعلومات حول زهور الأوركيد. فكيف يكتب نصًا لفيلم عن الأزهار فقط؟

فيُقرر عندها أن يفعل شيئًا عبقريًا، وهو أن يكتب عن كاتب اسمه (تشارلي كاوفمان) غير قادر على أن يحط حرفًا في النص السينمائي الذي يكتبه، والمأخوذ عن كتاب (سارق الأوركيد) للكاتبة (سوزان أورلين)، والذي سيقوم بإخراجه من؟ المخرج (سبايك جونز) طبعًا. إن لم تكن شاهدت الفيلم فتوقف عن القراءة هنا وشاهد إعلان الفيلم.

القصة الحقيقية لـ (سارق الأوركيد)

ستختلط الحقيقة بالخيال لفترة ونحن نشاهد الفيلم وهو ما أعطى مُتعة فائقة خاصةً للمُشاهد الذي ينتبه للتفاصيل، لأنه سيظل يتساءل أين الحقيقة وأين الخيال فيما يرى؟

هل فعلًا (تشارلي كاوفمان) يرى نفسه كما جَسّدهُ (نيكولاس كيدج)؟ وماذا عن أخوه التوأم (دونالد كاوفمان) والذي يقوم بدوره (كيدج) أيضًا؟ سنعتقد جميعًا أنّه شخصية حقيقية عندما نعلم أنّ (تشارلي) كتب اسم (دونالد) بجوار اسمه على سيناريو الفيلم، وأيضًا لأنهما ترشّحا معًا لجائزة الأوسكار لأفضل نص مأخوذ عن عمل أدبي عام 2003.

ماذا عن شخصية (لاروش) المُلهمة وماذا عن علاقته بـ (سوزان أورلين) الحقيقية؟ وهل التهمته التماسيح فعلًا؟

أغلب الظنّ أنّ (كاوفمان) في الفيلم قريب جدًا من شخصية (كاوفمان) الحقيقية، فهو موهوب بشدة ومُبدع، ولكنه خجول ومُتردد و مُنطوي، يهتم لرأي الناس في كتابته ويهتم بأن يحصل على إعجاب من حوله. أمّا (دونالد) فالمفاجأة هنا أنّه شخصية مُختلقة وليست حقيقية، ولا نعلم حقيقةً كيف تترشّح شخصية خيالية للفوز بالأوسكار.

الجدير بالذكر أنّ الأبطال الرئيسيين الثلاثة قد ترشحوا جميعًا لجائزة الأوسكار، (كيدج) عن أحسن ممثل في دور رئيسي، و (ميريل ستريب) التي قامت بدور (أورلين) عن أحسن ممثلة مُساعدة، وفاز بها (كريس كوبر) الذي أدى شخصية (لاروش) الساحرة لأحسن ممثل مساعد.

فيلم Adaptation نيكولاس كيدج

أمّا (سوزان أورلين) فهي كما ذكر الفيلم تمامًا، صحفية في جريدة (نيويوركر)، كتبت مقالًا عن (جون لاروش) وحوّلته فيما بعد إلى كتاب أسْمَتهُ (سارق الأوركيد). عندما عرض عليها (كاوفمان) أن يستخدم اسمها الحقيقي في الفيلم رفضت في البداية، ولكنه تمكّن من إقناعها أخيرًا. وعندما تم سؤالها عن علاقتها بـ (جون لاروش) أكدّت أنها لم تكن علاقة حميمية أبدًا وأنّها كانت علاقة إنسانية انتهت بانتهاء الكتاب، تماماً كما ذكرت سوزان لـ (دونالد) في الفيلم.

إن كنت مُهتمًا أكثر بقصة (سوزان) الحقيقية، ستجد هنا  تفريغ لإحدي المقابلات معها حول الكتاب والفيلم. وهاهي صورة لـ(أورلين) الحقيقية بصحبة سارق الأوركيد الحقيقي (جون لاروش)

سوزان اورلين مع جون لاروش فيلم Adaptation

أمّا (روبرت ماكي) والذي هو رائد في تقديم محاضرات وورش كتابة النصوص السينمائية، فهو شخصية حقيقية موجودة بنفس الاسم ونفس الصفة وهو الذي رشح الممثل (برايان كوكس) للقيام بدوره.

وأخيرًا.. لا لم تلتهم التماسيح (جون لاورش) كما حدث في الفيلم. كان هذا فقط من إبداع (تشارلي كاوفمان) الخالص.

لماذا Adaptation؟

كلمة Adaptation تعني : التهيئة، التَكيّف، المُلائمة، الإعداد أو التعديل. وهو عنوان ذكي جدًا لأن (كاوفمان) استخدمه بكل معانيه تقريبًا في الفيلم لذا فهو يُلخص كل شيء.

يشرح مقال نورمان هولاند كيف استخدم (تشارلي) هذا العنوان في الفيلم على أربعة أوجه مُختلفة كالآتي: أولًا: عندما أراد (كاوفمان) "إعداد" كتاب (اورلين) ليقوم بتحويله إلى فيلم سينمائي. ثانيًا: "التكيّف" بمعناه العلمي كما تخيله (كاوفمان) يحدث في التاريخ البشري. ثالثًا: التكيّف من وجهة نظر (لاروش) والذي تحدث عنه طويلًا لـ (سوزان) وعن كيف أنها عملية مُعقدة، وكيف مثلًا "تتلائم" الحشرات مع الأزهار التي تقوم بتلقيحها . وأخيرًا: فكرة "تواؤم" (تشارلي) نفسه مع "ما تُفضّله هوليوود" برغم رفضه للفكرة سابقًا.

بين الحقيقة والخيال

أعتقد أنّ كل من شاهد الفيلم قد مرّ بصدمة عند تحْول الأحداث الفجائي والذي غيّر طبيعة الفيلم الدرامي الهادئ المُفعم بالأفكار، والذي يحوي كوميديا طفيفة إلى فيلم مُثير وعنيف حيث توجد مطاردات بالسيارات وأسلحة نارية ومخدرات وعلاقات مُحرّمة.

الطريف أنّ (تشارلي كاوفمان) الشخصية في الفيلم كان يُريد أن يصنع فيلمًا مُختلفًا بعيدًا عن كل الإضافات التقليدية التي يضعها كُتّاب السيناريو عادًة في هوليوود لجذب الانتباه وذكر حرفيًا : "كاستخدام الأسلحة النارية والمخدرات ومطاردات السيارات".

"حتى لو كان لديك فيلمًا مُملًّا وغير مُترابط الأحداث، يُمكنك أن تجعله يُحدث ضجة فقط بنهاية غير متوقعة."

كانت هذه نصيحة (روبرت ماكي) لـ (كاوفمان) والذي أيضًا أخبره أنّه ليس مهمًا أن يكون للكتاب قصة حتى، فبإمكان (تشارلي) أن يصنع واحدة ويضع لها نهاية صادمة.

وهذا يقودنا بالتبعية لفكرة أخرى: هل هذا هو ما حدث فعلًا مع (تشارلي كاوفمان) الكاتب الحقيقي؟ هل حاول أن يكتب فيلمًا عن الأزهار فحسب كما في الكتاب، ولكنه وجد نفسه يخضع للفكر التجاري ويُجْبَر على أن يُضيف هذه الأحداث الصاخبة إلى فيلمه، ففعل ذلك في الثُلث الأخير من الفيلم؟ هل صنع قصّة من لاقصّة ؟

قال الناقد الكبير (روجر إيبرت) في مقاله عن الفيلم أنّه يمكن اعتباره فيلمًا عن قصة صنع فيلم، وأيضًا فيلمًا عن سرقة الأوركيد ونظريات المؤامرة، وأخيرًا يرى به مزجًا مخادعًا بين الحقيقة والخيال.

(كاوفمان) وهو يكتب نفسه

لم يكتفِ (تشارلي كاوفمان) أن يكتب نفسه في فيلم، بل تمادى وكتب نفسه وهو يكتب نفسه، فرأينا ضعفه، حواره السلبي مع ذاته، شكوكه، ونظرته الدونية لنفسه أيضًا. فكان يقول:

"أنا كالحيّة التي تلتهم ذيلها، كتبت نفسي في النص الذي أكتبه. ياللنرجسية، ياللبؤس." 

حتى إنّه تمكن من إقناع (سوزان أورلين) باستخدام اسمها الحقيقي بهذه الفكرة، وهي أنّه قدم نفسه في الفيلم بهذا الشكل المُزري ليراه العالم أجمع ولم يخجل. فقررت أن تتحلى بالشجاعة هي الأخرى.

لهذا هو من نوعية الأفلام التي تعجب النقاد لكمّ المفارقات بين حقيقة ما حدث مع (تشارلي كاوفمان) الكاتب وكل ما يخص أفكاره وشخصيته وحياته، وبين شخصية (تشارلي كاوفمان) في الفيلم. لذا فالفيلم نفسه يتغذي على نفسه، بالضبط كالحيّة التي تلتهم ذيلها. ناهيك عن شخصية (دونالد) المُناقضة له تمامًا. فهل كان (كاوفمان) يتمنى أن يكون مثله، لامبالِ وجريء وأكثر اجتماعية وأكثر مرحًا؟

فيلم Adaptation

المشهد الذي تم فيه إقحام جزء من تصوير فيلم (أن تكون جون مالكوفيتش) مشهد عبقري، ربما لأنه يصور مالا يُمكن لـ(تشارلي) أن يفعله، أن يرى كل شيء ويسمع كل شيء، كل كلمة مقروءة أو مكتوبة، كما كان يحدث في الفيلم. فهل (كاوفمان) لديه عقدة الأديب هذه الذي يتمنى معها أن يُحيط علمًا بكل شيء ويملك كل الأجوبة؟ ربما.

قصة الشغف

القصة كلها تبدأ بفكرة "الشغف" وتنتهي عندها. فنجد (تشارلي) الشغوف بالكتابة، و(دونالد) الشغوف بفكرة أن يصبح كاتبًا. شغف (لاروش) بالأزهار أثار إعجاب (أورلين) به. وهذا هو الشغف نفسه الذي شعر به (تشارلي) نحو (أورلين) حين قرأ كتابها ومسّت كلماتها قلبه.

شرح فيلم Adaptation

أمّا (سوزان) فكانت تفتقد للعاطفة والشغف في حياتها، هي تريد أن تسعى وراء شيء لا تعرف ما هو حقًا، قادها الحظ لمقابلة (جون لاروش) الغريب الأطوار والذي يتمتع بذكاء وجرأة غير معهودين لرجلٍ مثله. وأدهشها شغفه بأزهار الأوركيد فتبعته. وعندما دعاها ليُريها زهرة الأوركيد النادرة المُلقبة بالشبح، وهي مهمة لم تكن سهلة، أحسّت بالإحباط الشديد فهي كانت على حد قولها "مجرد زهرة". لم تُشبع رؤية هذه الزهرة عطش روحها الذي لا تعرف له ارتواءًا.

شرح فيلم Adaptation

رأينا (سوزان) قد وجدت شغفها أخيرًا وهو الشيء الذي وجدت نفسها قد تقتل في سبيله أي انسان يمنعها عنه. تمثّل شغفها هذا في علاقتها بـ (جون لاروش) و أيضًا تعاطيها للمخدِر الناتج عن سحق زهور الأوركيد.

النهاية لم تأتي في صف أحدًا سوى (تشارلي) الذي تمكن من أن يبدأ حياة جديدة. بينما انتهى أمر كلٍ من (سوزان) و(لاروش) و(دونالد).

يقول الكاتب (لوكاس هيلدبراند) أنّ هذا الفيلم لا يتعرّض لعلاقات الناس مع بعضها البعض، بل بين الناس وخيالاتهم، وبين الكُتّاب وكتاباتهم. وهذا كما أرى حقيقي جدًا.